صلاة الرسّام

ربّي وإلهي…
أنا إن تأمّلتُ جمالَكَ،
ما عرفتُ منهُ إلّا القليل.
وإن غصتُ في سرّك،
ما سبرتُ إلّا القليل.
وإن تخيّلتُ بهاء وجهِكَ،
ما رسمتُ إلّا القليل.
فأمام فيضِكَ
أنا لـستُ إلّا بقليل.

وإن حملتُ ريشتي لوصفِكَ
لتاه الكلامُ منها:
فكلُّ أثرٍ منها فوق اللوحة يُشبهكَ
كلُّ انطباعٍ على جسدِها منكَ
وإن خيّرتُها
لضاعت في اختيار ألوانِكَ
فكلّ الألوان هي منكَ
وكلُّ معناها أنت ومنكَ
يا مبدعَ كلّ منظورٍ
وكلّ غير منظور.

قلّ لي كيف أصوِّرُكَ… يا مُصوِّري؟
هلّا جعلتني أكثر حبًّا؟
فأنت لكثرةِ حبّكَ أبدعتني…
فحبّي لك لم يكتمل بَعد
هو لا يحاكي حبَّك بَعد
إجعلني أحبّكَ أكثر
علِّي أعرفك أكثر.

زدني حبًّا
فالفنّ دونه لا شيء.
زدني جمالًا
فالفنّ دونه لا شيء.
زدني منك
فأنا دونكَ لا شيء،
واطبع نفسك
في لوحة نفسي.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s