إنتصرنا على الإرهاب

سُحقَت رأسُ الأفعى برِجلِ رضيعٍ، أُخزيَ الموتُ وسلطانُهُ بميلادِ وضيعٍ متواضعٍ في إسطبلٍ حقير. اليومَ ماتَ الإرهابُ وانتهى، فهل نخافُهُ؟ بهِ يستهزئُ السيّدُ الإله الجالسُ على العرشِ. ماذا يفصُلنا عنهُ بعدُ؟ أتهديدٌ أم ترحيلٌ؟ ماذا ينزعُ اسمُهُ عنّا بعدُ؟ أخِططٌ غربيّة أم بربريةٌ عربيّة؟ لا شيء، ولا أيُّ شيءٍ، لأنَّهُ وُلِدَ.

لُهم سيفٌ مُصلتٌ على أعناقنا ولنا طفلٌ مسلَّطٌ على قلوبنا.  لهم قاذفاتُ صواريخٍ ولنا ملكُ سلامٍ ينامُ بسلامٍ على تبنِ الحمير. لهُم قلوبٌ جشعة لا يعرفُ الحبُّ طريقًا إليها، ولنا طريقُ حبٍّ شاءَ الميلادَ في قلوبِ البَشَر. لهُم ما لهُم، وما همّنا؟ فما لنا يُغنينا عن كلِّ شيءٍ.

وُلدَ سيّدُ السلام، وسلامُهُ أتانا بسلام. في سكونِ بيتَ لحم وفي ظُلمةِ سمائها. في غروبِ مشرقٍ دامعٍ دامٍ يتصارعُ ويتقاتلُ، في ضجيجِ حربٍ بزَغَ صمتُ سلامهِ وسلامُ صمتِهِ.

وُلدَ المسيحُ ومات الإرهاب. وُلدَ الرجاءُ الصالحُ. لقد انتصرنا، وعلى صوتِ ضحكةِ طفلٍ سكتَ الإرهاب. نحنُ قدّيسوه المقتولين في الطريق، المحروقينَ في الكنائس، النازحينَ إلى غُربةٍ ليست لنا، المقموعين من أبناء بلادِنا، المصلوبين على حيطان الظلم، يعلو صوتُنا مُهلِّلًا: وُلدَ المسيح وانتصرنا على الإرهاب. إنتصرنا على الإرهاب. إنتصرنا على الإرهاب.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s