نشيدُ العودة

هَل أعودُ بعدَ الرحيل؟
في الماضي اخترتُ الرحيلا.
هَل أجدُ لي في البيتِ مكان؟
دربُ العودةِ
يبدو طويلا،
صعبٌ، مرصوفٌ أحزان.

كيفَ آتيكَ؟
ألا أخجَل؟
عَبدتُ نَفسيَ والأوثان.
كيفَ أُناديكَ؟
أقولُ أبانا؟
لستُ ابنَكَ بعدَ الآن.

لكنَّ صوتَكَ يُناديني لأقومَ
وأنسى ماضيَّ،
وأسير.
وأرمي عَنّي ردائي،
فلا يَصعُبَ عليّ المَسير.
وأسير.
وتُناديني،
لأُسكِتَ في نَفسي دائي،
ووجَعي،
فلا يمنعاني أن أسير.
وأصير،
حيثُ وعدتَني،
حيثُ عزائي،
وهنائي.
حيثُ تُقيم.
فأقومُ،
وأسير.

أجِدُكَ على البابِ،
مُرتقبًا،
مُنتظِرًا،
تتألَّمُ شوقًا.
وما إن تراني حتّى تفرَح،
أبوابَ بيتِكَ تَفتَح،
وتُعيِّد رَجعَتي عَن تيهي،
تهليلا،
ونشيدُ عودتي تُغنّيهِ،
تَقبيلا.

حينَ عُدتُ إليكَ يا إلهي،
أنتَ أنشدتَ عودتي،
وأعدتَ إليَّ بنوَّتي…

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s