ممارسة النذور تحت المجهر

كان طوني قد بلغ من العمر سنتين وكان قد تأخّر عن أترابه في النُطق، ممّا أقلق أهله ودفع بهم إلى زيارة الطبيب. طمأنهم هذا الأخير وطلب منهم التريّث. لكّن جدّته لها في الحياة الخبرة الطويلة، فلم ترضَ بإرشادات أهل العلم. بل “نذرت” طوني إلى مار عبدا، وما هي أشهر قليلة حتّى تلفّظ بالكلمات الأولى. لمّا بلغ رُشده، فاتحته جدّته بما أخفته عنه لمّا كان فتيًّا، أنّه وَجُبَ عليه شخصيًّا، أن يسير حافيّا من منزله الكائنِ في أنطلياس إلى دير مار عبدا “المشمّر” في بلدة زكريت اللبنانيّة، إيفاءً للنذر، تجنّبًا لغضب مار عبدا المُحتمل.

النذر في العادات والتقاليد

طبعًا قصّة طوني من نسج الخيال، لكنّ قصص مماثلة كثيرة تطبعُ تاريخ عائلاتنا. فقد اعتدنا تقديم النذور للقدّيسين للحصول بالمقابل على نعمٍ سماويّة. والغريب أن تعريف النذر في المجتمعات المسيحيّة التي تمارسُهُ يختلفُ من فردٍ إلى آخر، وكأنّنا أمام مُمارسةٍ ضائعةَ الملامح، طغت عليها الخُرافة وفرّغتها بعض الحين من المعنى.

أمّا ممارسة النذر بحسب التقاليد الشعبيّة، فهي تكون بمعاهدة أحد الشفعاء، بتقديم مقابلٍ له، إذا منح أحدهم سؤل قلبه. وقد يكون هذا المقابل عبارة عن مبالغ من الأموال نضعها في صناديق النذور، أم هبات نوقفها للأديار، وصولًا إلى ممارسات صغيرة، كلبس ثوبٍ رهبانيِّ، أو السير في طريقِ حجٍّ، أو إضاءة الشموع. إلخ.

النذر في الكتاب المقدّس

لتمييز حقيقة الممارسة المذكورة لا بدّ من الرجوع إلى الكتاب المقدّس. نذكر من أسفاره، قصّة شمشون الجبّار، الذي نُذر إلى الربّ من قبل أن يكوَّن في الحشا. كانت أمُّ شمشون عاقرًا حين افتقد الله شعبه واصطفاه ليكون قاضيًا، فجاء الملاكُ إليها، وقال لها أنّ من سيحلّ في حشاها، لا تعلو الموس رأسه، لأنّه نذيرُ الربّ. (قضاة 13، 5).

تُشيرُ هذه الآيات أنّ النذر في الكتاب المقدّس هو العلامةُ المنظورة للعهد الذي قطعه الله مع رجله، أو مع شعبه بشكلٍ عام. كما يرتبطُ النذرُ برسالة المنذور ويطبعُ مجمل تاريخه، فلا يكون ممارسة موسميّة عابرة، لا تتركُ في نفسه أيّ أثر. فشمشون لن يقصّ شعره طوال حياته، رمزًا لحريّته، هو الذي صار رمز حريّة شعب الله، لأنّ حلق شعر الرأس في العهد القديم خُصّصَ للعبيد الخاضعين.

كما يوضح لنا صاحب المزامير في الآية القائلة “أوفي نذوري للربّ أمام كلّ شعبه” (مز 116، 18)، أنّ وفاء النذور له الطابع الاحتفالي، نعيشه أمام الجماعة المؤمنة. وهذا يشيرُ إلى ارتباط النذر بالشهادة المسيحيّة الصادقة، فلا نكون مبجِّلين الله بالشفاه وقلوبُنا بعيدة عنه (متّى 15، 8). كما يضع المزمور ممارسة النذور في إطارها الكنسي حيث يتجلّى معناها الكامل.

كيف نعيش النذر اليوم؟

في الكتاب المقدّس أمثلة كثيرة أخرى، نستخلصُ منها أنّ النذر مجّاني، نعيشه في الكنيسة، بتكرّسٍ يمتدّ طوال الحياة ليصير شهادةً وعلامة أمام الآخرين. فلنحذر إذَن من منطق التجارة مع الله. فليس النذر عمليّة تبادل. إنّما هو تقديمٌ مجّانيٌّ إلى الله، كعلامةِ تكرّسِ كاملٍ له. فكما يُعطينا هو بمجّانيّة، فلنبادله نحن أيضًا بمجّانيّةٍ تُشبهُها. وليكن النذر فينا علامةً كالمنارة لعهد الحبّ الذي نقطعه مع الله.

على منوالٍ آخر، قد لا يكون صائبًا أن نقدّمَ نذرًا يُخالف تعاليم الكنيسة أو تدابيرها. على سبيل المثال لا الحصر، إذا قضى التدبيرُ الكنسي بأن يقبل كلّ مؤمنٍ سرّ المعموديّة من جُرن رعيّته حيث ينتمي، لا يكون نذرٌ بأن يلجأ إلى أيّ مكانٍ آخر لقبول السرّ عينه. فإذا كانت ممارساتنا تؤدّي إلى الفوضى، فهي طبعًا ليست من الروح، لأنّ الروح هو روح نظام.

نشيرُ ختامًا أنّ النذور الرهبانية تأخذُ أصلها من المعنى الحقيقي الذي يعطيه الكتاب المقدّس للنذر. فالراهب ينذر العفّة والفقر والطاعة أمام الله بمجّانيّة تامّة، ويعيش نذره وسط جماعةٍ، تُساعده في الحفاظ على ما عاهد به الله، فيصير لنا جميعًا علامة عهد الحبّ بين الله والناس. وتكون بذلك النذور الرهبانيّة، بمفهومها النظري، هي التعبير الأفضل عن ممارسة النذر بحسب رغبة قلب الله، كما كشفها لنا في الكتاب المقدّس.

عقلنة الممارسات الدينيّة

كُنتُ قد نويت في ختام مقالتي أن أحذّر من الاستنسابيّة في ممارسة الدّين، لكنّي أيقنتُ أنّ ذلك مستحيل لاعتباراتٍ كثيرة، أهمّها أنّ الدين تركيبة معقّدة، ترتبط بالأفراد أيضًا. بالمقابل أشجّعكم على عقلنة الدين وممارساته وفهمها فهمًا عميقًا، لأنّ في الاستسلام الأعمى لها تحطيمٌ للمعنى، وتشويشٌ للحقيقة غير المنظورة التي تتجلّى في المنظور.

Advertisements

فكرة واحدة على ”ممارسة النذور تحت المجهر

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s