بين الكاهن والمذبح

“من حديثٍ يدور كلّ صباح بين الكاهن والمذبح”.

آتي إليك برهبةٍ… أرتجفُ حين تلمسك يداي…
بصوتٍ راجفٍ أتلو الصلوات… تلك الكلمات التي عشقتها…
تلك الألحان التي صارت غذاء روحي الوحيد:
فأنا مذ عرفتُكَ وروحي امتلأت منك… وظلّت إليك جوعة…

“بعد حين…”

… أريدُ أن أموت… نعم، دعني أموت!
أشعر أنّ قلبي قد يقف خفقانهُ، خوفًا، اضطّرابًا، فرحًا، حبًّا…
دعني أسقط فوقك… فلأشتركْ في هذه الذبيحة!
يا ابن الله! فليمتزج جسدي بجسدك ودمي بدمك!
ليأخذ أبناؤك، خاصّتُك، أحبّاؤكَ، جسدي ودمي وحياتي… هذا جلّ ما أملك.
وما يعنيني أن أحيا بعد الآن، وعيناي عاينتا ملكوتك، وجسدي اختبر خلاصك.
فلتدُمْ هذه اللحظة إلى الأبد…

إفتتاحيّة العدد 85 من مجلّة كنيستنا.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s