جنازة أم مهرجان إنتخابي؟

جلست الأيّم الثكلى تبكي ابنها الوحيد الذي خسرته. أصدقاء العريس الميت جاءوا يبكونه وينتحبون، وهم لا يصدّقون هول المصاب. حبيبته التي أحبّته مات قلبها لرؤية نعشه. بصوتٍ راجفٍ افتتح كاهنُ الرعيّة الصلاة لنفسه. دعا المؤمنين للصلاة، ففيها وحدها نجد الرجاء، وفيها العزاء الوحيد لقلوبنا.
استمر في القراءة “جنازة أم مهرجان إنتخابي؟”

المدونة على ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑