ما غايةُ يسوعَ من الشفاءات؟

إذا مرضَ من كانَ لنا عزيزًا، رفعنا نحو السماءِ عيوننا متوسّلين من يمنحُ الشفاء لهُ. وإذا خسرنا من تألّم بعدَ جهادٍ طويلٍ، خاب رجاؤنا بمن آمنّا أنّهُ قادرٌ على كلِّ شيءٍ. ونحنُ نُسائلُهُ يوميًّا: لماذا تُميّزُ بعضَنا عن بعضٍ، وتمنحُ شفاءَك لهذا وتمنعهُ عن ذاك؟ لماذا لا تُنعِم به على أبرارٍ آمنوا بك وعاشوا حياةً تُرضيك؟ كلّها تساؤلاتٍ مُحقّة تدفعُنا نحو إشكاليّةٍ نطرحُها: ما غايةُ يسوعَ من الشفاءات؟

استمر في القراءة “ما غايةُ يسوعَ من الشفاءات؟”

جيلٌ فاسدٌ يطلب آية

لا يهدفُ مقالنا هذا إلى تحديد قدرة الربّ التي لا حدّ لها، ولا يشكّك بالآيات التي ما زال يفعلها إلى اليوم. فالكتاب المقدّس مليءٌ بالأعمال القديرة، وتاريخُ الكنيسة شاهدٌ على ظهورات وآيات، أكّدت على عقائد كثيرة، وأيّدت بنيان الكنيسة وعملها التبشيري.

استمر في القراءة “جيلٌ فاسدٌ يطلب آية”

المدونة على ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑