من هو المُرشد الروحي؟

لم أكُن أعلم في بدايةِ المشوار الروحيّ أنّ المضيَّ فيه يتطلّبُ رفيقًا في الطريق. ففي طرقاتهِ أتوهُ أحيانًا، وفوق المطبّات كثيرًا ما أهوي، وأمام وَعرهِ تَهونُ عزيمتي. فاكتشفـتُ في نفسي الحاجةَ إلى مُرشدٍ، أكثر منّي خبرةً، يُرافقني في الطريق. هو لن يسيرَ مكاني، ولن أسعى لأعيش الحياة التي يعيشُ هو، بل سأضعُ نفسي أمامه، ماضيها وحاضرها ومستقبلها، وله أن يدلّني إلى الطريق المُفضي إلى يسوع. لهُ أن يجعل عيناي أكثرَ بصرًا، ولي أنا أن أختار رؤيةَ عظائم الربّ. لهُ أن يُصغي ويُسائل ويُحذّر ويشجّع، يوبّخُ حينًا ويهنّئ أحيانًا، ولي أنا أن أثابر في الجدِّ نحو القداسة. ما اكتشفته في حاجتي إلى مُرشدٍ أضعه بين أيديكُم، علّكم تشعرونَ بالحاجة نفسها، فيصيرَ سيرُكُم صيرورة نحو الأفضل، في دربٍ تُنيرها كلمة الله. استمر في القراءة “من هو المُرشد الروحي؟”

المدونة على ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑