فليكُنْ صليبُكَ حارسًا لي!

يا مَن خُلِقَ كُلُّ شيءٍ بِهِ،
ها إنَّكَ مَصلوبٌ،
صَلَبَهُ الخَلقُ على مخلوقٍ،
فجدَّدَ بصلبِهِ الخَلقَ الصالِبَ،
وجعلَ المخلوقَ الّذي صُلِبَ عليهِ
أداةَ خلاصٍ لمَن قتلوهُ بصلبِهِ.

شئتَ بحُبِّكَ أن تمحوَ الآثام،
ما اقتُرِفَ قبلَك،
وما قَد يُقتَرَفُ بعدَك،
لأنَّ حُبَّكَ أوسعُ مِن الأيّام.
شئتَ بحُبِّكَ أن تمنحَ الحياة،
عوضًا عَن ميتةٍ ذُقتَها وحدَك،
عن جميعِنا،
ومِن أجلِ جميعِنا،
فلا يموت أحدٌ بَعدَك،
بَل تكون لجميعنِا وافرةٌ الحياة.

شئتَ أن تَحمِلَ في جَسَدِكَ،
ما كانَ لأجسادِنا مِن تمزُّقٍ،
استحققناهُ لأجلِ مُراقصتِنا الشياطين،
وما كان لأجسادِنا مِن تعرُّقٍ،
استحققناهُ لأجلِ تمرُّدِنا على الوصيّة،
وطاعتِنا أضاليلَ الثعابين.
فلَحَمْتَ بجُرحِكَ جِراحَاتنا العصيّةَ،
وجمعَتَ شَتاتَنا في جَسَدِكَ.

شئتَ أن تكونَ آخِرَ المصلوبين،
وألّا تُقرَّبَ بَعدَكَ أيُّ أُضحِيّة.
إسَتسلمتَ وديعًا صامتًا لأيدي الصالبين،
فأمسَيتَ باكورةَ الراقدين،
وأصبَحتَ رأسَ القائمين،
تمنحُ بقيامَتِكَ الحياةَ الأبديّة.

فيا مانِحَ الحياةِ لفاقِديها،
ومُعطي العطايا لسائليها،
شئتَ أنتَ وحقّقتَ،
وشئتُ أنا فتقّربتُ،
هبني ألّا أترُكَ الحياةَ الّتي مِنكَ،
وألّا أبحَثَ خارجًا عَنكَ،
وليكُنْ صليبُكَ حارسًا لي!

إلهٌ يموت… يا للعجب!

كلّنا مائتون أمّا الخلودُ فليس إلّا من صفات الآلهة. ولأنّ الإنسانَ يموت، ألّفَ لهُ آلهةً عبر العصور. شابهتنا هذه الآلهة بكلِّ شيءٍ، ما عدا الموت. تأكُلُ وتشربُ وتنامُ وتعشقُ وتخطأُ وتكرهُ وتعاقبُ، لكنّها لا تموت. وكأنّ رغبتنا بخلودٍ لن يتحقّق، أسقطناها على أشباهِ ناسٍ يسكنون الأعالي. لأنّنا عاجزونَ أمام الموت، اخترعنا لهُ آلهةً علَّها تُذلّلهُ بخلودها، وحفرنا بينها وبيننا هوّةً لا يُمكنُ اجتيازُها، فلا هي تأنّسَت لتُخلِّصنا، ولا نحنُ ذهبنا إليها لنتألَّه.

استمر في القراءة “إلهٌ يموت… يا للعجب!”

المدونة على ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑