هل الله يسمعُني؟

هل الله يَسمَعُني؟

نعم!

إنتهى المقال…

آه، تريدُ شرحًا أكثَر؟

لما؟

هل لأنَّكَ مرارًا تُجالسُ الله في الصلاةِ ولا يُقابلُكَ بأيِّ جوابٍ مُباشرٍ ملموس؟ هل لأنّك تضعُ أمامهُ حياتَكَ وأحلامَكَ وأمانيَ قلبِكَ والكثيرُ منها لا يتحقّق؟ استمر في القراءة “هل الله يسمعُني؟”

المدونة على ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑