“لاهوتيّو” عصر الإنترنت والإفلاس الفكري

خبراءُ اللّاهوتِ في عصرِ الإنترنت أكثرُ معرفةً باللهِ منَ اللهِ نفسه. فكثيرونَ من روّادِ وسائلِ التواصلِ الاجتماعيّ نصّبوا نفوسَهُم علماءَ بما لا يعلَمون، وأخذوا يُجادلون ويُحاجّون، وهم لا يدرونَ عمّا يتكّلمون، ولا يعرفونَ عمّا يدافعون. يُماحكونَ في موضوعاتٍ تافهة، وينعتونَ من لا يُشاركُهُم الرأي. ولا يقبلونَ أيَّ رأيٍ مُغايرٍ ولو جاءَ مِنْ أعلى سُلطةٍ كنسيّة. هؤلاءِ هُم “لاهوتيّو” عصر الإنترنت، جميعُهُم يتكّلمونَ ويُسهبون، وقليلونَ منهُم مَن يصغونَ حقًّا إلى الله.

متابعة قراءة ““لاهوتيّو” عصر الإنترنت والإفلاس الفكري”

Advertisements

أزمة الهويّة

تمتحنُك، وأنت في مواقع التواصل الاجتماعيّ الحديثة، تجربة تزوير هُويّتك أو تجميلها، أو تأليف هُوّيّة أخرى، لا تعبّر عن واقعك، بل عن افتراضٍ تتمنّاه، أو عن صورةٍ أردتَ طبعها في الآخرين. فالإنترنت كسّر حواجز الواقع، وأخرجك من حدود الجغرافيا والتاريخ، ومنحك القدرة لإنشاء علاقاتٍ عابرة القارّات، تُشعرك بالحاجة للظهور أمام العالم بصورةٍ تعتقدها الأمثل. تُهدّد هذه التجربة كلّ من يُبحرُ في عالم الإنترنت، والدخول فيها صار السبب الأساس لما نُحدّده اليوم بأزمة الهويّة. متابعة قراءة “أزمة الهويّة”

جديد… رعيّة من نوعٍ آخر

حوّل الإنترنت العالم الذي نعيش فيه، وأضاف إليه عالمًا آخر افتراضيًا. هو مرآة عالم الواقع، لكنّ التواصل فيه أسهل، لسرعة نقل المعلومات، وسهولة التعبير، دون مجهودٍ جسديٍّ يُذكر.

متابعة قراءة “جديد… رعيّة من نوعٍ آخر”

تغريدات مبشّرة

لقي موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” نجاحًا ملحوظًا، خاصّةً بعد اجتياح المشاهير له، واستخدامهم إيّاه بهدف زيادة شهرتهم ووصولهم للعدد الأكبر من المعجبين والمتتبّعين. أمّا نشراتنا الإخباريّة المتلفزة، فلا تخلو من تصريحات السياسييّن، وتغريداتهم الحربيّة، ومن المماحكات والمزاحمات التي جرت على صفحات هذا الموقع. أمّا الكنيسة، فحضرت إلى الموقع منذ تأسيسه، وأخذت منه مقرًّا لنشر الكلمة. بعض من بشّروا عبره نجحوا، والبعض الآخر فشلوا. لذلك نقدّم لكم بعض النصائح، التي تسمح لنا باستخدامه باحتراف لإعلان البشرى السارّة من خلال الخدمات التي يتيحها لنا الموقع.

متابعة قراءة “تغريدات مبشّرة”

رسالة “فيسبوكيّة”

قد يستوقفك يا قارئي العزيز عنوان هذه المقالة، لأنّك تظنًّ أنّ كاتب هذا المقال قد تأخّر عشر سنوات للحديث عن الفيسبوك الذي بات معروفًا من الجميع، وقد لامس عدد سكّانه المليار والنصف. لكنّ مقالي هذا لا يريدُ أن يقول شيئًا جديدًا في موقع التواصل الاجتماعي الشهير، بل هدفه تقديم بعض المقترحات، لتحويل هذا الموقع إلى مكان “مُأنجل”. فبعد أن أصبحت رعايانا حاضرةً في هذا العالم الرقميّ، أردنا أن نضع بين يديَك بعض المقترحات العملية، تساعدك لتأمين الحضور المطلوب ولإعلان الكلمة باحتراف.

متابعة قراءة “رسالة “فيسبوكيّة””

جهادٌ رقميّ

ليس الجهاد حربٌ ودمارٌ ودماءٌ كما يصوّره لنا إعلام اليوم. إنّما هو السعي الدائم لحمل البشرى السارّة مهما قست علينا الأيّام وتبدّلت حولنا الظروف. وجه العالم تحوّل، والكنيسة المجاهدة هي الكنيسة التي تبقى أمينة على رسالتها، مهما تغيّرت الظروف. وها هي اليوم مدعوّةٌ لجهادٍ من نوعٍ جديد، أردت أن أسميّه “الجهاد الرقميّ”.

متابعة قراءة “جهادٌ رقميّ”