إسمعوا أقوالهم ولا تفعلوا أفعالهم

هي آيةٌ كتابيّة صارت في كلِّ فوهٍ كالمثال الشعبي، يُقال في الكهنة كلّما ساءت العلاقة بهم. وقد صارت الأكثر تردّدًا بين آيات الكتاب على لسان من فضّل البقاء خارج الكنيسة، إن بسبب اختبارٍ سيّءٍ مع كاهنٍ أو أكثر، وإن بسبب ما سمعه من آخرين عن اختبارات ربّما عاشوها في الماضي أو ربما اختلقوها. وأحيانًا أيضًا قد يتّخذ البعض من هذه الآية درعًا يتخفّى وراءه، ليستر بُعده عن الكنيسة، مُلقيًا الذنب على القيّمين عليها.
متابعة قراءة “إسمعوا أقوالهم ولا تفعلوا أفعالهم”